موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

سماحة السيد النمر:

  •  يستهجن «النفاق الغربي» بتقديس«حرية التعبير»
  • ثمة أدواراً يجب أن تقوم بها الحكومات رسميا
  •  ولو لأسبوع واحد تستدعي كل دولة سفيرها أو مسؤوليها بعنوان (التشاور)

 

 

تلوّنت المشاعر وامتزجت ألوانها، فبين الأسف والغضب والأدانة والاستنكار، فقد تعددت الاتجاهات أيضاً في الرسائل في حديث سماحة السيد حسن النمر التي جاءت كتوضيح لحقيقة ما حدث وما يجب بعد «بث الفيلم المسيئ لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم» على المسلمين لاستعادة الاعتبار لمقدساتهم مذكّرا بـالحكم الشرعي الذي أنزله الإمام الخميني بـ«إهدار دم » سلمان رشدي وتفويت تلك الفرصة فـ« لو أن الأمة تفاعلت إيجابيا مع تلك الحادثة الغاشمة و الآثمة لما حصل لنا هذا المسلسل الممنهج من الإساءات» وكذلك لمن احتضن « العدوان على مقدسات الأمة» تحت ذريعة «حرية التعبير» التي كشفت بشكل صريح وواضح حقيقة «النفاق الغربي» وازدواجية تلك السياسة التي تقدّس «الهولوكوست» وتسيّجه بحصانة أمام كل «صحفي أو كاتب أو محاضر» يشكك في حقيقتها أو في صحة أرقامها أو في جانب آخر من جوانب غياب قداسة حرية التعبير التي «تحجب القنوات المخالفة» للسياسة الغربية كما حدث لبعض القنوات الفضائية حديثاً مشيراً سماحته إلى ردات الفعل غير المنضبطة وللحد منها فليتحمل كلٌ مسؤوليته لـ«أن ثمة أدواراً يجب أن تقوم بها الحكومات رسميا» محذراً من تجاهلها ما تعنيه هذه المقدسات في نفوس الشعوب الإسلامية وعليها أن «لا تترك المسائل للناس و طابع الفعل الشعبي الذي يمكن أن يضبط و يمكن أن لا يضبط» مستهجناً من غياب أي ردة فعل رسمية من الحكومات الإسلامية- حتى الآن - قائلاً: «يمكن أن تستدعوا و لو لأسبوع واحد تستدعي كل دولة سفيرها أو مسؤولها بعنوان (التشاور)كتعبير رمزي» مؤكداً أهمية إعلام الحكومات الغربية من قبل .المسؤولين المسلمين «أن ثمة خطوطا حمراء» وأنها مقدسة عندنا لا نرضى بتجاوزها من أي كان «مثل ما أن حرية الرأي مقدسة عندكم كما تقولون» مشدداً في ذات السياق على الالتزام وعدم تجاهل وجود «ضوابط شرعية و ضوابط عقلائية في التعبير عن الرفض» مؤكدا بحق الجميع لرفض ما حدث وأنه«لا بأس في أن يُعبّر بهذا التعبير الشديد السلمي» والاحتجاج عليه.

كما أرجع سماحة السيد ردات الفعل  السلبية لوجود شعور بأن «ثمة خذلان لرسول الله» محذراً من أنه «إذا تراخى المسؤولون عن قيامهم بالدور اللازم عليهم من المتوقع أن تتضاعف» ردات الفعل الغاضبة وستترك آثاراً سلبية كبيرة.

جاء ذلك في حديث سماحته يوم الجمعة ٢٧ شوال ١٤٣٣ هجري بجامع الحمزة بن عبدالمطلب بمدينة سيهات.

 

لمشاهدة الخطبة على هذا الرابط