موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

السيد النمر في حديث الجمعة:

  • لو أن المسلمين تذكّروا وذكّروا أنفسهم والعالم دائما أن فلسطين ليست غزة، فلسطين من البحر إلى النهر.
  • تآكلت فلسطين حتى أصبحوا يتمنون جزءاً صغيراً.
  • عن« المشنّعين على أتباع أهل البيت » لا تجد للحسين عليه أفضل الصلاة والسلام في كتابه ذكرا,لا تجد لآل البيت منطقا.

     

اعتبر سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي أن قضية عاشوراء « تتجاوز المكان والزمان وتتجاوز الأهداف الآنية والمرحلية لأنها تتعلق بقضايا ترتبط بالله » وأنها قضية « يجب أن تُحيا» لأن من ثمار وفوائد « إحيائها المتكرر أن لا يتآكل الحق السليب» مستحضراً قضية فلسطين كمثال وما يجري من اعتداء صهيوني في « غزة المحاصرة » حتى على مستوى الدفاع عن النفس مبدياً أسفه عن تهافت البعض حين تكون « فتنة بين مسلم ومسلم في هذا القطر أو ذاك نجدهم يتهافتون لتزويد هؤلاء وأولئك بالسلاح ليزيدوا من أوار الفتنة » وهذا ما يؤكد أهمية التكرار « فلو أن المسلمين تذكّروا وذكّروا أنفسهم والعالم دائما أن فلسطين ليست غزة، فلسطين من البحر إلى النهر» مشيراً- سماحته – إلى أن العمل بخلاف هذا المنطق وتغييب هذا الحقيقة عن المسلمين جعلهم يرون بأعينهم كيف « تآكلت فلسطين حتى أصبحوا يتمنون جزءاً صغيراً» منها وهذا ما يجعل أتباع أهل البيت عليهم السلام يصرّون على إحياء ذكرى عاشوراء فإن أحد دوافع ذلك هو « أن لا تختلط علينا المفاهيم فينقلب الحقُ باطلاَ والباطلُ حقا» كما حدث لدى البعض كأصحاب منطق – التشنيع - في تعامله مع أهل البيت عليهم السلام « قرناء القرآن» حيث نراه « يحط من قدرهم وإن تفوّه على مستوى القول والكلام أنه يقدرهم و أنه يحبهم .... راجع كتابه من أوله إلى آخره ، لا تجد للحسين عليه أفضل الصلاة والسلام في كتابه ذكرا,لا تجد لآل البيت منطقا».!

جاء ذلك في خطبة سماحته يوم الجمعة ١ محرم ١٤٣٤ هجري بجامع الحمزة بن عبدالمطلب بمدينة سيهات.

 

لمشاهدة الخطبة في هذا الرابط