موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

انتقد سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي الذين يحرصون على أن ينالوا الكرسي « فيقتل هذا ذاك بغيرِ حقٍّ»

 مشيراً إلى أن هذا الصراع «ظلمٍ لا يُرجَى أن يرتفع ؛ إلا أن يعين اللهُ عز وجل الناسَ على أن يدفعوا الظلم عن أنفسهم».

جاء ذلك في خطبة الجمعة بمسجد الحمزة بن عبدالمطلب بسيهات إستكمالاً لبحثه حول «تصحيح المفاهيم» الذي يستمر فيه سماحته منذ شهرين.

وأكد أن الغرض من الكذب على رسول الله (ص) كان لاختلاق فضائل ومناقب «ما أنزل الله بها من سلطان» مبيناً أن هذه محاولة لاستغلال قدسية رسول الله (ص) لخلط المفاهيم على الأمة.

وقال سماحته « لم تكن شهادة النبي للزهراء عليها السلام أو لغيرها ممن جاء بحقهم فضائل عنه أمراً اعتباطياًّ » لأن « رسول الله تجاوز عالمَ العواطف ، وأصبح ممتزِجاً بما جاء من عند الله عز وجل من القيَم ؛ حتى أن الله عز وجل جعل الخصومةَ لرسوله خصومةً له ، وإيذاءَ رسول الله إيذاءً له ».

ونبه السيد النمر أن السير وفق المعرفة والمفاهيم الصحيحة من تقوى الله عز وجل لأن الإنسان لا يمكن أن يعرف الحق وأهله إذا كانت مفاهيمه مغلوطة.

وفي هذا السياق قال سماحته أن «التقوى هي وحدها معيار الفضل وإذا أردت أن تكون فاضلاً في نفسك وعند الله لن تجد ذلك إلا في التقوى».

جاء ذلك في الخطبة التي ألقاها سماحته يوم الجمعة ١٨ جمادى الثانية ١٤٣٥ هجري، في جامع الحمزة بن عبدالمطلب بمدينة سيهات.