موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

سماحة السيد النمر يرعى انطلاقة قافلة العهد للديار المقدسة 

تحت شعار «آمنوا وعملوا الصالحات»

 

بعد جهود حثيثة ومتابعة من إداريي ومسؤولي لجان قافلة العهد، انطلقت القافلة للديار المقدسة لموسم الحج لعام ١٤٣٧. هجري

وكان المرشدالعام للقافلة سماحة السيد السيد النمر قد غادر يوم الأحد ٢ ذي الحجة ١٤٣٧ هجري، كما صاحب القافلة عدد من أصحاب السماحة والفضيلة كمرشدين للحجاج الذين نالوا التوفيق لأداء هذه المناسك العظيمة.

 

 

وفي أول كلمة لسماحته أمام حجاج القافلة، أوصاهم بأن هناك «أشياء كثيرة على الحاج أن يضعها في حسبانه» مواصلاً حديثه عنها وأولها «شكر الله عز وجل على نعمة التوفيق للحج، ذلك أن الحجاج محظوظون وموفقون لما حُرم منه الكثيرون جداً» وثانيها «أن نذكره بما يستحق من الذكر» وثالثها الذي أعتبره سماحته «ما يمكن أن نعدّه قواماً وعموداً فقرياً للأمرين وهو الفكر» لأن به نستكشف حقيقة تلك الخصال«فنندفع نحوها» موضحاً سماحته أن معرفة الأشياء والصورة الذهنية محفزاً للانسان للكمال «فإذا وجدناه جميلاً مِلْنا إليه، وإذا وجدناه قبيحاً فررنا عنه».

 

 

 

وقد أوصى سماحته الحجاج بالسعي والاجتهاد كي يكون حجّهم «متقناً وصحيحاً من الناحية الفقهية، والأهم أن يكون حجّاً مقبولاً من الناحية الروحية والمعنوية من الله عز وجل».

ثم تطرق سماحته لأهمية تهيئة أسباب القبول لهذه العبادة بقوله إن أهم ما نتلقاه في الحج هو أن نلقن أنفسنا وأن نبلغ درجة اليقين بالتوحيد لله عز وجل» ثم عرج سماحة المرشد العام في توضيح بعض جوانب فلسفة الحج القائمة على قاعدة «أمر الله وتوجيه منها سبحانه وتعالى» بكل تفاصيها التي قامت على أساس«أن نجعل محور حركتنا في العالم، في الدنيا، في معيشتنا هو الله سبحانه وتعالى».

ثم تحدث سماحته عن اختيار إدارة القافلة لشعار هذا الموسم «آمنوا وعملوا الصالحات» متحدثاًعن تكرار هذا المنهج في القرآن الكريم، داعياً الله سبحانه أن يوفق الحجيج لأن يكونوا من أهل ذلك.