موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

 

البكاء على الحسين (ع) سنة نبوية

 

مع بدايةِ كلِّ عامٍ هجريٍّ يحيي المؤمنون من أتباع أهل البيت (ع) مراسمَ عاشوراء ، وإلى جانب ذلك يتجدد السؤالُ - بحسنِ نيةٍ من فريقٍ ، وبسوءِ نيةٍ من فريقٍ آخر - عن سببِ هذا الإصرار على إحياءِ ذكرى عاشوراء .

 

ونقول : إن الشيعة ليسوا مبتدعين في ذلك ، بل متبعين !

 

ذلك أن خاتم النبيين (ص) سبقهم إلى ذلك ، قبل أن تقع فاجعة كربلاء!

 

وقد تتساءل : إذا كان هذا ما حصل فلمَ هذا الإنكار من قِبَل البعض على مشروعيته ، وعلى وقوعه ؟

 

وقد تقول - ثانياً - :  لعل ما تستندون إليه في سبق الرسول (ص) إلى ذلك هو أحاديث شيعية لا يصح الاحتجاج بها على مخالفيهم !

 

وأقول جواباً عن السؤال الأول والتساؤل الثاني :

 

لا بد من التمييز بين إثباتِ مشروعيةِ فعلِك في مقام التعبدِ بينك وبين ربك ، وبين إقناعِ مخالفيك . ففي المقام الأول لا يلزمك أن تستند في مشروعيةِ أمرٍ إلا إلى ما يكون حجةً بينك وبين ربك ، ولست ملزَماً  - هنا - بإيراد ما يكون حجةً ملزِمةً عند مَن يخالفك . أما في المقام الثاني فإنه لا يصح - منهجياًّ - أن تستدل إلا بما يكون حجةً عند مخالفيك .

 

لذلك ، يتبين لنا الخلط في ما يقوم به مخالفو الشيعة عندما يوردون حججاً علينا ممن لا نقبله ولا نحتج به ، كما يتبين لنا الخلط المماثل إذا أردنا الاحتجاج بما لا يقبلون .

 

ومن أجل الفرار من هذا الخلط المنهجي نورد نصين من غير مصادر الشيعة ؛ لنؤكد مشروعيةَ ما نفعل ؛ وفقاً للمعايير العلمية الصحيحة المقبولة عند الآخر .

 

1 - فقد روي في المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي [3/ 200] ، عن أنس بن مالك قال: استأذن ملك القطر ربه أن يزور النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم فأذن له ؛ وكان في يوم أم سلمة فقال النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم :يا أم سلمة احفظي علينا الباب لا يدخل علينا أحد.

 

قال: بينما هي على الباب إذ جاء الحسين بن علي فاقتحم الباب فجعل النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم يلتزمه ويقبله.

 

فقال الملك: أتحبه؟ قال: نعم.

 

قال: إن أمتك ستقتله إن شئت أريتك المكان الذي تقتله فيه.

 

قال: نعم .

 

قال: فقبض قبضةً من المكان الذي قُتِل به فأراه ؛ فجاء سهلةً أو تراباً أحمر ، فأخذته أم سلمة فجعلته في ثوبها.

 

قال ثابت: فكنا نقول: إنها كربلاء ) .

 

2 - فيه أيضاً ، عن عبد الله بن نجي، عن أبيه: أنه سار مع علي ؛ وكان صاحب مطهرته؛ فلما حاذى نينوى ؛ وهو منطلق إلى صفين ، فنادى علي: اصبر أبا عبد الله.

 

اصبر أبا عبد الله.

 

بشط الفرات.

 

قلت: وماذا يا أبا عبد الله؟ قال: دخلت على النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم ذات يوم وعيناه تفيضان قلت : يا نبي الله ، أغضبك  أحد ، ما شأن عينيك تفيضان؟ قال: "بل قام من عندي جبريل قبل، فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات" ، قال: فقال : " هل لك إلى أن أُشِمَّكَ من تربته؟ " ، قال : قلت : نعم ، فمد يده، فقبض قبضة من تراب،فأعطانيها، فلم أملك عينيَّ أن فاضتا )

 

فهذان النصان يشكلان وثيقتين تاريخيتين على أن أول مَن أحيى فاجعة كربلاء - في الإسلام - هو شخص رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أولاً ، وخليفته الإمام علي (عليه السلام) ثانياً .

 

ويجب التنبيه إلى : أن النصوصَ بهذا المضمون كثيرةٌ جداً ؛ لا يتسع المقامُ لإيرادِها جميعاً . ويكفينا ما أوردناه ؛ للإشارة إلى أن ما يقوم به أتباعُ أهلِ البيتِ (عليهم السلام) ليس هو من مبتدعاتهم ؛ كما يحلو للبعض أن يسوقه ! وإنما هم يقومون بذلك اتباعاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ؛ امتثالاً لما جاء في القرآن الكريم من قول الله تعالى ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا﴾ [الأحزاب/ 21] ، ورغبةً منهم في الحظوة بمحبة الله تعالى ؛ وفقاً لما جاء في القرآن الكريم ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران/ 31].

 

ونستنتج مما مرَّ :

 

أولاً : أن إحياء مراسم عاشوراء فعل مشروعٌ لا غبار عليه .

 

ثانياً : أن الرسول وعترته ( صلوات الله عليه وعليهم ) كانوا سباقين إلى ذلك ، وأنهم فعلوا ذلك قبل الفاجعة بعقود من الزمن . ولعل ذلك وقع منهم لتأكيد هذه المشروعية إلى جانب أمورٍ أخر .

 

ثالثاً : أن ما فعله الإمام الحسين ( عليه السلام ) كان عملاً مشروعاً في نفسه ، وأن الانحيازَ إليه ؛ في عصره وبعد عصره ، أمرٌ مطلوبٌ ؛ بقرينةِ ذكر هذه الفاجعةِ ، والتفجع منها قبل وقوعها .

 

رابعاً : أن الأصالةَ الإسلاميةَ لهذا الدين إنما تتجسَّد في شخصِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام) ، وفي أفعالِهِ وأقوالِهِ ؛ تبعاً لما قاله رسولُ الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : حسين مني، وأنا من حسينٍ، أحب اللهُ من أحب حسيناً، حسين سبطٌ من الأسباط ) [رواه ابن ماجه في سننه] .