موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

العلاّمة السيد حسن النمر

«ليس هناك انفلاتٌ أمنياً لتكثر نقاط التفتيش»

«مواطنة الشيعة منقوصة وحقوقهم منتقصة ..... عاشها آباؤنا قبل وجود تلك الدولة الخارجية»

«حفظ أمن البلاد خط أحمر ليس للمواطن ولا المسؤول أن يتعدى عليه»

وسط ترقب شديد ، وفي آخر جمعة من عام 1432هـ ، طالب سماحة العلّامة السيد حسن النمر الموسوي الجهات المسؤولة إلى المسارعة وعدم التباطؤ في تطبيق الإصلاحات.

وقال " ليس حدثاً عادياً أن يستشهد ٤ من أبناء الوطن لأسباب غير مبررة" مشدداً على أن التبريرات التي قدمت تتهم الأبرياء وتحولهم إلى ظالمين استناداً إلى "مغالطات مكشوفة".

وفي سياق تحذيره من تزايد وتيرة الخطاب التحريضي ، طالب سماحة السيد النمر المسؤولين بالخروج وقطع دابر التشكيك بولاء الشيعة لأوطانهم موضحاً أن "الشيعة أولى بالمزايدة على الولاء لوطنهم من غيرهم لو صحّت المزايدة".

كما دعا للتحلي بالشجاعة في تحديد المخطئين ومحاسبتهم مبيّناً أنه ليس من مصلحة أحد أن تؤجج الفتنة بين المواطنين، ومعللاً ذلك بأن العواقب الوخيمة سوف تضر جميع الأطراف.

وقد أوضح سماحته في حديثه بعض الأسباب التي تجدد مثل هذه الأزمة بقوله: إن مطالب الشيعة كلها تتلخص في مطلب واحد هو رفع المواطنة المنقوصة التي عشناها وعاشها آباؤنا قبل وجود تلك الدولة الخارجية.

مؤكداً على نبذ استخدام العنف من قبل الدولة والمواطنين، لما لذلك من خطر جسيم وتهديد لأمن الوطن.

وفي هذا السياق قال سماحته: حفظ أمن البلاد خط أحمر ليس للمواطن ولا المسؤول أن يتعدى عليه.

و أوضح سماحته أن حالة الاحتقان أمام سفك الدم والإخلال بأمن المواطنين هي حالة طبيعية، متأسفاً في الوقت ذاته على عدم إتاحة وسائل التعبير السلمي للمواطنين في حين أتاحت مواقع التواصل الاجتماعي مجالاً كبيراً للتعبير.

وقال سماحته: افتقاد وسائل التعبير السلمي تجر البعض إلى سوء التعبير من قبل بعض من لا يتحملون الضغط خصوصاً في ظل مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد شدد سماحته على رفض العنف في القول والعمل من قبل الدولة والمواطنين، داعياً الشباب إلى عدم الانجرار إلى المهاترات والشتائم في شبكة الإنترنت، ناصحاً سماحته روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم الإفراط في استخدام الشعارات التي قد تعود بالآثار السلبية على الوطن وإلى النظر فيما يكتبون.

وفي سياق استعراضه لأسباب التواتر الأخير ، طالب سماحته برفع نقاط التفتيش الأمنية لأنه " ليس هناك انفلاتٌ أمنيٌ لتكثر نقاط التفتيش" تلك التي يمارس فيها بعض الشرطة استفزاز المواطنين، مبيناً أن هذه النقاط تستفز الكبار والصغار دون استثناء، مشدداً على رفع تلك النقاط – الأمنية - في موسم عاشوراء الذي يشهد حركة سير كثيفة بشكل خاص.

وقال سماحته: إن الشعائر الحسينية هي شعائر دينية نستند في إقامتها إلى الكتاب والسنة ومن المستحيل التخلي عنها أو التقليص من الحضور فيها، داعياً في الوقت ذاته إلى عدم استخدام الموسم في غير القضايا المتعلقة بذكر الله والرسول وأهل بيته عليهم السلام.

جاء ذلك في الخطبة التي ألقاها سماحته يوم الجمعة 29/12/1432هـ في جامع الحمزة بن عبدالمطلب بمدينة سيهات.