موقع السيد حسن النمر الموسوي

الأخبار

جديد الموقع

خطبة يوم الجمعة 1433/4/16هجري

ذكرنا أن الصلاة التي هي عمود الدين في تفكيرنا الإسلامي , يستغنى عنه في بناء الفرد الصالح والمجتمع الصالح والمثالي . لأن من ساءت علاقته بخالقه ساءت علاقته بالخلق ، فمن لم يعرف ما لله عز وجل من الحقوق وما عليه هو من الواجبات وماله من الحقوق مع الله عز وجل فلن يوفق لمعرفة ماله وما عليه في علاقته بالخلق وبالتالي فإن الصلاة التي هي عمود الدين تمثل مرتكزاً أساسياً في تقويم الإنسان فكرياً وسلوكياً وذلك إذا قُرأت الصلاة بشكل صحيح وتعاملنا معها بشكل صحيح .



السيد النمر يستنكر توظيف الاختلاف المذهبي بالطرق الخاطئة

استنكر سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي محاولة تشويه صورة المقاومة في لبنان واصفاً تلك الحملات الإعلامية التي تستهدف المقاومة بأنها " تريد العبث بأذهان الأمة" مشيراً إلى أن المقاومة هي من استطاع تسجيل السبق في استعادة الأمة لثقتها.


السيد النمر يؤكد على أهمية الوحدة الإسلامية بين المسلمين

شدد سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي على أهمية التأكيد على الوحدة الإسلامية بين المسلمين الذي أعلنه الإمام الخميني لأننا أحوج مانكون إلى صوت العقل وصوت المصلحة العليا التي لاتسمح للأمة أن تحقق مبتغياتها وأهدافها العليا إلاّ أن تكون على كلمة سواء.


السيد النمر: توزيع صكوك الصفاء والنقاء و سلب الوطنية و الولاء من الآخرين

استنكر سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي خطيب جامع الحمزة بن عبد المطلب بمدينة سيهات ما يقوم به البعض من " توزيع صكوك الصفاء و النقاء و سلب الوطنية و الولاء من الآخرين" و ذلك ضمن إطار حديثه عن صورة المجتمع المثالي.



السيد النمر: النمو في البلدان لا يقاس بالمئة سنة ، يقاس بالأيام

دان إمام جامع الحمزة بن عبدالمطلب في سيهات سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي الجريمة التي ارتكبها بعض المتطرفين في باكستان و ذهب ضحيتها 80 قتيلاً ووصف سماحة ذلك الفعل بـأنه «إرهابي شنيع» مستنكراً ربط هذا الفعل بالإسلام ومعتبراً ذلك بأنه «تشويهٌ للإسلام».


السيد النمر: ليس من الحكمة أن نبحث عن حل للأزمة أياً كان الثمن

استكمالاً لحديثه عن»فن التعامل مع الأزمات» تحدث إمام جامع الحمزة بن عبدالمطلب في سيهات سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي استعرض سماحته أربعة معالم يجب أن تُلحظ خلال ذلك وهي»الوعي بالحاضر ، تقديم الأهم على المهم ، الدقة في التعبير ، التبصّر في العواقب».


السيد النمر عن الدعاة الطائفين : لم يفقهوا تعاليم الإسلام الأولى ولم يتأدبوا ببديهات آدابه

وصف إمام جامع الحمزة بن عبدالمطلب في سيهات سماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي بعض ما يصدر من بعض الدعاة الذين يطلون في الوسائل الإعلامية بأنه مما « يندى له الجبين« مبدياً دهشته واستغرابه مما يصدر منهم بقوله « كأن هؤلاء الذين يصدر منهم هذا الكلام لم يفقهوا تعاليم الإسلام الأولى ولم يتأدبوا ببديهات آدابه« حين يطغى على خطابهم « النزعة العنصرية - النزعة الطائفية - القلبية - المناطقية ، المقيته « مؤكّداً بأن هذه اللغة « أعمت كثيراً منهم عن أي يرى الظالم على ماهو عليه والمظلوم على ما هو عليه ، قصداً من بعضهم وبغير قصد من بعضهم الآخر لخلط الأوراق« محذرا في ذات الوقت من منهجهم في ذلك و الاستخفاف حين « يغضون الطرف وينظرون لذلك كما لو أن الأمة لا يحيط بها خطر من الخارج أصلاً«.


السيد النمر: الناس عبر التاريخ لا يحبون الظالم

بنبرة ملؤها الأسف عبّر إمام مسجد الحمزة بن عبدالمطلب في سيهات عن  استنكاره للإقدام بعض المتطرفين التطاول «على المسلمين وعقائد المسلمين وعلى إنسانية الناس باسم رسول الله» بعد إقدام بعض المتطرفين على هدم اضرحة بعض الأولياء في جمهورية مصر كما وصف ذلك  بـ «الفعل الشنيع» ومعتبرا أنه «أكبر إيذاء لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم» وخصوصاً بالنظر إلى رؤية غير المسلمين ولسان حالهم للدين الاسلامي بأنه «دينٍ لا يسلم الموتى في قبورهم منه»!.